جبنة + ادسنس اعلى الصفحة









أعلن رئيس ديوان الخدمة المدنية عن تعيين 200 طبيب و500 ممرض قانوني و 25 فني مختبرات في وزارة الصحة والعمل جار على تعيين 100 طبيب. 

وقال الناصر ان اجراءات استثنائية في زمن قياسي قام بها ديوان الخدمة المدنية وبالتشارك مع وزارة الصحة في ظل تسارع المستجدات الصحية والظروف الطارئة التي تمر فيها المملكة بسبب جائحة كورونا والحاجة الملحة لرفد وتعزيز المستشفيات الحكومية والمراكز الصحية بالكوادر الطبية لتقديم الرعاية الصحية للمواطنين بأعلى مستويات الجودة، مبينا أن الديوان قام وبزمن قياسي وخلال 10 أيام عمل فعلية من ورود الطلبيات من وزارة الصحة، بإستكمال اجراءات عقد الامتحانات التنافسية والمقابلات الشخصية لاختيار الأكفأ والأجدر من بين المرشحين.

ولفت الناصر الى أن الديوان قام بتعبئة 725 شاغرا جاءت على النحو التالي: 100 طبيب ،و 300 ممرضة وممرض قانوني ،و 25 فني مختبرات على محافظة العاصمة،و 100 طبيب على إقليم الوسط، و 120 ممرضا وممرضة على محافظة البلقاء،و 50 ممرضا وممرضة على محافظة الزرقاء ،و 30 ممرضا وممرضة على محافظة العاصمة. علماً أن الديوان يعمل حاليًا على متابعة إجراءات تعيين 100 طبيب عام حيث تم تنسيب 20 طبيبا للتعيين كونهم استكملوا اجراءات الاختيار في امتحانات تنافسية ومقابلات شخصية ،و 76 طبيبا مرشحا لتعبئة 60 شاغرا على إقليم الشمال ممن اجتازوا الامتحان التنافسي بوقت سابق، وسيتم خلال الاسبوع الحالي عقد المقابلات الشخصية لهم في محافظة إربد، و 87 طبيبا مرشحا لتعبئة 20 شاغرا على إقليم الجنوب، وسيتم عقد الامتحان التنافسي لهم خلال الاسبوع الحالي ،علمًا بأن الديوان كان قد رشح خلال الفترة التي سبقت جائحة كورونا ما مجموعه 362 مرشحًا في وظائف الطب العام، والمهن الطبية المساندة من فنيي الأشعة والمختبرات وغيرها وباشروا عملهم قبل نهاية شهر حزيران الماضي ليصل إجمالي المرشحين والمعينين في وزارة الصحة إلى 1187 على الوظائف الطبية والفنية فقط.

وأشار الناصر الى أن الديوان وضمن مفهوم إدارة الأزمات والمخاطر والتعامل مع المستجدات التي قد تفرضها عملية التصدي لمرحلة انتشار الفايروس، كان قد وضع في 17 / 3 / 2020 كامل مخزونه في المهن الطبية والصحة تحت تصرف الوزارة وضمن آلية منظمة تضمن تزويد الوزارة باحتياجاتها حسب الأحقيات التنافسية، وقام بتجهيز قوائم بكافة الكوادر الطبية والصحية التي قد تحتاجها وزارة الصحة مستقبلًا، تمهيدًا لاخضاع المرشحين لإمتحانات استباقية، وذلك استنادًا لأحكام المادة 14 من تعليمات الاختيار والتعيين النافذة والتي تتيح للديوان الترشيح للإمتحانات التنافسية وعقد المقابلات الشخصية دون الحاجة لتوفر شواغر بهدف التهيئة والتجهيز المسبق للتعامل الفوري مع أي احتياجات من الوظائف المختلفة.

من جهتها أضافت أمين عام ديوان الخدمة المدنية م. بدرية البلبيسي أن الديوان وعلى الرغم من ضيق الوقت المتاح أمامه إلا أنه أجرى الامتحانات التنافسية المبنية على الأطر المرجعية للكفايات الوظيفية وبما يضمن اختيار المرشحين المؤهلين لإشغال المهن الصحية وممن يتمتعون بالكفايات الفنية والسلوكية، وذلك لتحقيق تكافؤ الفرص والعدالة بين المتنافسين من خلال اخضاعهم لإمتحانات وأدوات تقييم يتوفر فيها نفس المستوى من القياس من حيث المجالات والكفايات المختلفة. 

وبينت البلبيسي أن المرشحين الذين اجتازوا الامتحانات بنجاح خضعوا للمقابلات المؤتمتة والمبنية على الكفايات الوظيفية التي لم يقسها الإمتحان التنافسي والتي ساهمت في تفعيل المفاضلة في اختيار المرشحين الأكفأ لشغل الوظائف مما سينعكس بآثار إيجابية على تقديم أعلى مستوى من الخدمات الصحية للمواطنين.

 كما قام الديوان بهدف تسريع التحاق الكوادر الطبية بمواقع عملهم بالموافقة لوزارة الصحة على طلبات المرشحين بالالتحاق بعملهم مباشرة، والاكتفاء بإحضار وثيقة عدم محكومية والفحص الطبي فقط، بحيث يستكمل المرشح بقية الوثائق اللازمة للتعيين خلال عمله في المستشفى/ المركز الصحي.

اكتب تعليق

أحدث أقدم